إيقاف أستاذ بجامعة الأزهر وإحالته للتحقيق بسبب انتمائه الشيعي

قررت جامعة الأزهر، إيقاف أستاذ العقيدة بكلية أصول الدين جمال محمد سعيد عبدالغني عن العمل وإحالته إلى التحقيق، بسبب انتمائه لطائفة شيعية.
وذكر قرار مجلس جامعة الأزهر برئاسة الدكتور محمد المحرصاوي، أنّ إيقاف الدكتور جمال عبدالغني عن العمل ثلاثة أشهر وإحالته للتحقيق، يأتي “حرصًا على مصلحة الطلاب وحماية لهم من أصحاب الفكر المنحرف”.
وقالت الجامعة في بيان إن أستاذ العقيدة ينتمي إلى الجماعة الأحمدية القطيانية الشيعية وقد سبق اعتبار هذه الجماعة من العناصر المرتدة عن الدين الإسلامي وذلك بخطاب من الجهات المختصة فى 15 /2 /2018.
وأشار البيان إلى أن الأستاذ المذكور سبق أن اتهم بالسفر إلى إسرائيل وأحيل إلى مجلس التأديب، وصدر حكم بعزله، أقام دعوى بعدها وتم تخفيف العقوبة إلى لوم وإلغاء القرار.
جاء قرار التأديب على خلفية سفره إلى المركز الأكاديمي الإسرائيلي، بحجة الاطلاع على منهج الحمل اليهودي، ومحاولة السفر إلى إسرائيل بزعم الاستفادة من الكتب والمراجع بالجامعات الإسرائيلية.
وواجهت المؤسسة الأزهرية عدة انتقادات خلال الفترة السابقة، لاسيما من قبل تيارات سلفية، بشأن التعامل مع الملف الشيعي، أو مواجهة ما سموه بـ”التمدد الشيعي” في الداخل المصري.
وفي أعقاب ذلك قاد شيخ الأزهر أحمد الطيب حملة داخل المؤسسة الدينية بالتوازي مع بروز عدة فعاليات غير رسمية لمواجهة “التمدد الشيعي” في مصر، المتمثّل بـ”إقامة جمعيات أهلية ونشاط ثقافي لدعوة الشباب لاعتناق المذهب الشيعي”.
إيقاف أستاذ بجامعة الأزهر وإحالته للتحقيق بسبب انتمائه الشيعي
تقييم 3.1/5 (زيارات وتقييم 43 الزوار)