ماذا قال رؤساء الشركات العالمية والمصريةعن معرض موك 2019 ؟

ماذا قال رؤساء الشركات العالمية والمصريةعن معرض موك 2019 ؟

صحافة نت مصر: أخبار أقتصادية :: انتهى المؤتمر والمعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط «موك 2019» والذي عقد هذا العام تحت شعار «التكامل بين ضفتي البحر المتوسط»، بحضور الدكتور عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية، وعدد من قيادات قطاع البترول ورؤساء شركات البترول المصرية والعالمية، وبمشاركة أكثر من 350 شركة من 24 دولة لاستعراض آخر مستجدات صناعة البترول والغاز. ورصدت "بوابة أخبار اليوم" آراء بعض رؤساء الشركات وقيادات البترول المشاركين سواء المصرية والعالمية  بمعرض موك 2019 . أكد كريم علاء رئيس شركة بي بي مصر، أن شعار مؤتمر دول حوض البحر المتوسط هذا العام "التكامل بين ضفتي البحر المتوسط" يعد ذا أهمية كبيرة بالنظر إلى الفرص الواعدة الحالية بالبحر المتوسط والحاجة إلى التزام جاد وشراكة حقيقية للمساعدة في إطلاق هذه الإمكانات الكبيرة. ونوه إلى أن منطقة شرق المتوسط، أصبحت أحد أهم مناطق إنتاج الغاز في ضوء الاكتشافات المتحققة في مصر وعدد من دول المنطقة، وخاصة بعد تحقيق مصر كشف ظهر ووضعه سريعا على الإنتاج، ولقد ساهم كشف ظهر إلى جوار الاكتشافات الأخرى التي حققتها مصر في تلبية الطلب المحلي وعودة مصر كدولة مصدرة للغاز  مما يؤهلها كذلك لأن تكون مركزا إقليميا لتداول وتجارة البترول والغاز يتكامل مع الدول المجاورة لاستغلال مواردها من الغاز المكتشف. وأكد المهندس سامح صبري الرئيس التنفيذي لشركة وينتر سهال  الألمانية بمصر، أنها تنفذ حاليا خطة عمل طموحة في مصر لتعزيز إنتاجها من حقولها بخليج السويس والدلتا والبحر المتوسط بعد أن ضخت أكثر من 500 مليون دولار منذ عام 2018. وأوضح أنها تواصل تنفيذ أنشطة مكثفة لتنمية حقول الشركة بخليج السويس وحقل غاز دسوق بالدلتا، والإعداد لبدء العمل في البحث عن الغاز بأحدث مناطق عمل الشركة في مصر شرق دمنهور والتي فازت بها مطلع العام الحالي، إلى جانب مواصلة العمل مع شركة بي بي البريطانية في تنمية حقول غاز غرب دلتا النيل احد أهم حقول الإنتاج في مصر خلال الفترة الحالية. وأشار إلى أن مصر التي تستثمر فيها الشركة منذ أكثر من 45 عاما تعد مركزا لعملياتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأنها تتطلع لتحقيق طفرة كبيرة في أنشطتها وإنتاجها في مصر خاصة مع تحسن مناخ الاستثمار في مصر، معربا عن شكره وتقديره لمجهودات المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في دعم تحسين بيئة الاستثمار لتحفيز الشركات العالمية. واستعرض لوكا دى كارو رئيس شركة ايوك التابعة لمجموعة إينى الايطالية، ابرز نتائج المشروعات المنفذة لتنمية وإنتاج البترول والغاز في البحر المتوسط ودلتا النيل والصحراء الغربية، وفي مقدمتها حقل غاز ظهر بالبحر المتوسط الذي يمثل قصة نجاح ليتضاعف إنتاجه لأكثر من 7 مرات مقارنة بباكورة إنتاج الحقل في ديسمبر 2017 ليصل في أغسطس الماضي إلى نحو ٢.٧ مليار قدم مكعب غاز يومياً ومن المستهدف أن تتجاوز معدلات إنتاجه حوالي 3 مليارات قدم مكعب يومياً بنهاية شهر أكتوبر الحالي من 13 بئراً. وأكد نيكولاس كاتشاروف نائب رئيس شركة إديسون الإيطالية لشمال أفريقيا والشرق الأوسط، أن مصر لديها فرص متميزة لتتبوأ مكانة كبيرة كدولة محورية للطاقة في المنطقة، استنادا إلى الإمكانيات الواعدة من الغاز الطبيعي والبنية التحتية القوية و الموقع الاستراتيجي ووجود سوق محلي كبير. وأوضح أن الخطوات التي تسلكها مصر حاليا لإصلاح قطاع الطاقة وإعادة تنظيم السوق، تمهد الطريق لتصبح مصر مركزا إقليميا للطاقة وسوقا لتداول وتجارة الغاز والبترول تقصده الشركات العالمية. وثمن هذه الخطوات التي تتم بالرغم من تحديات دولية تتعلق بمخاطر الوضع الأوضاع العالمية والأوضاع المالية والاقتصادية على مستوى العالم، الأمر الذي يتطلب تأكيد استغلال الاحتياطيات الهائلة من الغاز شرق المتوسط و تطوير أساليب الإنتاج وتعديل أنماط الاستهلاك للطاقة. من جهته أكد المهندس أسامة البقلي رئيس شركة إيجاس ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر والمعرض الدولي لدول حوض البحر المتوسط موك 2019، في كلمته الافتتاحية بالمؤتمر، أن موك 2019 يسعى لحث قادة المستقبل وإلهامهم للنهوض بالصناعة وتطويرها بهدف التصدي للتحديات، خاصة التي تواجه المتخصصين في صناعة البترول والغاز.

وثمن البقلي، الدعم المتواصل الذي يحظى به القطاع من الخبراء في الصناعة ومن شركائه الاستراتيجيين، وأشار إلى أن الرؤية الحالية تهدف إلى تكوين مستقبل مثمر كعنصر هام من عناصر تنفيذ العمليات بشكل أمثل مع رفع مستوى كفاءة التميز التشغيلي.

وأضاف البقلي، أن مؤتمر موك يستقطب تحت مظلته كبريات الشركات المحلية والعالمية وصناع القرار في المنطقة وسيقدم فرصة مميزة للمشاركين لتبادل الخبرات واستعراض آخر مستجدات التكنولوجيات الحديثة المستخدمة عالمياً مع دراسة امكانيات تطبيقها فى كافة أوجه العمل بصناعة البترول والغاز.

ونوه  المحاسب حسين فتحي، رئيس مجلس إدارة شركة مصر للبترول، الي  أن المعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط "موك 2019" هذا العام، يشهد حضورًا مكثفًا عن الأعوام السابقة، من رؤساء الشركات العامة والخاصة والقابضة، وممثلي الهيئة العامة للبترول.

وأضاف "فتحي"، أن المهندس طارق الملا وزير البترول مهتم بالمعرض هذا العام، للنجاحات التي حققها خلال الأعوام الماضية مما أدى لكافة الحضور هذا العام.

وأوضح رئيس "مصر للبترول"، أن الشركة حققت أكبر صافي ربح في تاريخها بقيمة 450 مليون جنيه، وإيرادات تقدر بحوالي 65 مليار جنيه، نتيجة لجهود الشركة للتوسع في نشاط تموين الطائرات، والذي أسفر عن مبيعات بلغت حوالي 13.5 مليار جنيه. وأوضح  المهندس علاء حجازي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة إنبى إن المعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط «موك 2019» مزيج بين الشركات العالمية التي تعمل بأحدث الطرق الاستكشاف والمعالجة التي نستفيد من خبراتها.

وأضاف حجازي، أن الشركة تعمل بالعديد من المشروعات سواء داخل مصر أو خارجها تبلغ قيمة تلك الاستثمارات خلال الفترة المقبلة من ٢ إلى ٤ مليارات جنيه.

نوه الي أن  الشركة تمتلك العديد من المشاريع داخل المملكة العربية السعودية ومشاريع أخرى بقطاع البترول المصري لمدة خمسة سنوات مقبلة، مشيرا أبرز تلك المشاريع ومنها مشروع البحر الأحمر ومعمل تكرير بيدرو ومعمل أسيوط ومشروع تكسير الهيدروجين التي تنتج بنزين عالي اوكتين لتوفير بدلا من الاستيراد من الخارج.

نشر بتاريخ : الجمعة 2019/10/18 الساعة 06:52 م

أخبار أخرى



الأكثر زيارة في صحافة نت مصر

( صحافة نت مصر ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..