ما أوصلني الى ما أنا فيه هو ثقتي وحسن ظني وبقايا أمل أحمله في نفسي !!

هذه لسان حال من انتهت إقاماتهم وعندهم أسرهم ,فثقتهم بتحسّن الوضع وأعادت نظر في وضعهم وحسن الظن في الجميع سوى في المملكة أو عبدربه جعلهم لم يفقدوا الأمل , هذا من جهة ومن جهة أخرى الوضع المأساوي في اليمن وعدم توفر الإمكانيات المادية والنفسية لتقبلّهم نقل نمط الحياة والتأقلم مع