مكانش العشم يا مصر

مع علمي المسبق أن مقالي اليوم لن يحظى برضى بعض أركان القيادة في سورية وذلك لأنني أتوجه باللوم والعتب نحو إخوة السلاح في مصر، إلى البلد الذي كنا وما زلنا نتغنى بفترة الوحدة العربية التي جمعت مصر وسورية قلب العروبة النابض.

هذا اللوم نابع من ألم عميق جراء قرار إخوة السلاح في مصر الخانع لإملاءات أميركية خليجية صهيونية ومشاركتهم في الحصار الاقتصادي الخانق المفروض على سورية قلب العروبة النابض وشعبها الصامد.

منذ بداية الحرب الكونية على سورية ورغم الألم والغصة جراء انكفاء مصر عن لعب دور المساند لسورية في محنتها إضافة إلى سكوت مصر وموافقتها على تجميد عضوية سورية في جامعة الدول العربية، دأبت القيادة السورية على عدم توجيه اللوم والعتب على الإخوة في مصر وإنني شاهد على ذلك حيث كلما التقيت مسؤولاً سورياً رفيعاً كان سؤالي عن الدور المصري، واللافت أن الجواب السوري كان واحداً ويتردد على مسامعي على الدوام، لا تحمّلوا الإخوة في مصر أكثر من طاقتهم ونحن في سورية نتفهم موقف الأخوة في مصر ويكفينا أن مصر تنادي بالحفاظ على وحدة سورية وجيشها وشعبها.

لا أنكر بأن الجواب السوري كان يعزينا وكان الأمل يحدونا بأن الأخوة في مصر لن يفرطوا برفاق الأمس وأخوة السلاح والمصير واعتقدنا بوجود تنسيق بين القيادتين يجب الحفاظ عليه، الأمر الذي دفعنا إلى تفهم حرص القيادة السورية على تجنب إحراج الإخوة في القيادة في مصر.

لكن ما لا يمكننا فهمه ولا حتى إخفاء عتبنا ولومنا على الإخوة في مصر هو القرار المصري الجائر بمنع ناقلات النفط الإيرانية المتجهة إلى سورية العروبة من عبور قناة السويس بحجة العقوبات المفروضة على إيران في وقت تشهد فيه سورية كما يشهد شعبها الصامد حصاراً اقتصادياً خانقاً فرضته قوى الظلام في أميركا تنفيذاً لأوامر صهيونية والهدف منه النيل من عزيمة الشعب السوري الأبي وتأليبه على قيادته.

منذ بداية الأحداث في سورية آليت على نفسي عدم توجيه اللوم والعتب على القيادة في مصر تماشياً مع رغبة القيادة السورية التي دأبت على حرصها ولم تزل في تجنب إحراج الإخوة في مصر، لكن وبعد زيارتي لسورية يوم أمس وخلال تجوالي في شوارعها وبعدما شاهدت بأم عيني معاناة الشعب العربي السوري الصامد وتكبده شتى أنواع المشقة والعذاب للحصول على مادة البنزين والديزل والغاز ومشتقات المحروقات للاستمرار في توفير قوته ومقومات عيشه اليومي الكريم، وانطلاقاً من واجبي القومي العربي ارتأيت كسر هذا الصمت وأن أطلق العنان لصوت الوجع وإظهار الحق وتوجيه اللوم والعتب إلى الإخوة في مصر لمشاركتهم الحصار المفروض على قلب العروبة من خلال قرار مصري يمنع البواخر الإيرانية المتجهة إلى سورية من عبور قناة السويس بحجة تنفيذ العقوبات الأميركية.

أيها المصريون أنسيتم أن «سورية الأسد» كانت ولم تزل الحريصة على بذل كل الجهود التي تجمع العرب؟ أنسيتم أن «سورية العروبة» حاربت عنكم ولأجل أمنكم؟ أنسيتم أن سورية ابتعدت عن كل ما يفرق بين العرب وأن سورية العروبة كانت ولم تزل المؤمنة بجدوى العمل العربي المشترك وأن سورية كانت ولم تزل البلد العربي الأول المبادر إلى تقديم العون أمنياً عسكرياً اقتصادياً لأي شعب وبلد عربي يحتاج العون من سورية العروبة؟

صحيح أن مجلس الوزراء المصري أصدر بياناً نفى فيه خبر منع ناقلات النفط المتجهة إلى سورية من عبور قناة السويس، وصحيح أيضاً أن السفير المصري في لبنان نفى أن تكون مصر تمنع مرور البواخر المتجهة إلى سورية من عبور قناة السويس، وصحيح أن القائم بالأعمال في سفارة مصر في دمشق نفى هذا الأمر لكن وللعلم أن رئيس الحكومة السورية عماد خميس تحدث أمام مجموعة من الإعلاميين بلوعة وغصة من مشاركة مصر قرار منع بواخر النفط المتجهة إلى سورية من عبور قناة السويس حتى إن وزير النفط وبعض المسؤولين السوريين يعتريهم حالة من ضيق الصدر وخيبة جراء إخفاق كل المساعي السورية المتكررة في محاولة لإقناع السلطات المصرية السماح بعبور ولو ناقلة نفط واحدة من قناة السويس باتجاه سورية، لكن سلطات الإخوة في مصر رفضت كل الطلبات السورية مع سبق الإصرار تنفيذا لقرار العقوبات الأميركية الصهيونية بحق سورية قلب العروبة.

وهنا لا بد من الإشارة إلى ما أكده المستشار في وزارة الاقتصاد الإيراني ميثم صادقي أن السلطات المصرية تقوم بتعطيل عبور ناقلات النفط المتجهة إلى سورية عبر قناة السويس مضيفاً إن مصر ترفض منذ فترة السماح لناقلات النفط المتجهة إلى سورية بعبور قناة السويس التزاماً منها بالعقوبات الأميركية المفروضة على سورية.

وبين تأكيد الجانب الإيراني على منع السلطات المصرية وامتعاض الجانب السوري، يستمر الشعب العربي السوري في معاناته وعذاباته، أما نحن ومن باب العتب واللوم قررنا إظهار الحق ونقول للإخوة في مصر «مكانش العشم».

إن سورية العروبة لم تبخل يوماً في تقديم الدعم والمساعدة المخلصة للإخوة في مصر وهنا نسأل الإخوة في مصر أهكذا تكافأ سورية العروبة سورية إخوة السلاح؟

إننا نؤكد أن الشعب المصري العزيز يرفض إجراءات السلطات في مصر تنفيذ الإملاءات الأميركية والمشاركة في تجويع وتطويع الشعب السوري الأبي وذلك لأننا على يقين أن الضمير العربي في مصر لم يزل حيا وأن حرص القيادة السورية على الإخوة في مصر نابع من حرص سورية على شعب مصر وضمير مصر العربي.

من يعتقد أن بإمكانه تركيع الشعب السوري أو باستطاعته النيل من عزيمته أو تليين موقفه الصلب أو بإمكانه تأليب الشعب السوري على قيادته بعقوبات قاسية ولو طالت لقمة عيشه الكريم فهو واهم حتى ينقطع النفس.

نقول للإخوة في مصر إن مصيركم مرتبط بمصير سورية العروبة شئتم أم أبيتم، ونصيحتنا لكم الرجوع للتاريخ المشرق بين سورية ومصر لأن التاريخ وحده كفيل بعودتكم إلى سلوك درب الصواب ولأن التاريخ يمنحكم الفرصة لفهم معنى الأخوة وحينها ستجدون سورية بذراعيها وبقلبها العربي النابض تمد لكم يد العون والمؤازرة.

أيها الأحرار الأشقاء في مصر لا تكونوا شركاء في تنفيذ جرائم الأعداء بحق إخوة لكم فعندما يتناغم الشقيق مع مستلزمات حصار الأعداء ويصرّ على تنفيذه بحق إخوة له سعياً وراء كسب سياسي أو اقتصادي فهذا يعني أن الشقيق قد تخلى عن تاريخه وتنكر لأصله وفصله وحضارته وهويته ليصبح بلا هوية بعيداً عن أصول الحكاية وعن كل مكونات الأخوة.

حقيقة إنني أخجل من نفسي لأني قومي عربي وأنا أكتب عن حصار مصر لقلب العروبة.

The post مكانش العشم يا مصر appeared first on صحيفة الوطن.