صحافة نت مصر : من مصر القديمة إلى الهند.. الكلاب آلهة في حضارات العالم القديم

من مصر القديمة إلى الهند.. الكلاب آلهة في حضارات العالم القديم

من صحافة نت مصر تفاصيل المقالة التالية من مصر القديمة إلى الهند.. الكلاب آلهة في حضارات العالم القديم والان إلى تفاصيل الخبر

ما بين البشر والكلاب علاقة قوية وحب منذ آلاف السنين، حتى أن بعض الحضارات القديمة ذهبت إلى حد عبادتهم كـ كائنات إلهية قادرة على القوة العظمى، فقد ظهرت الكلاب بشكل قوي على هيئة تماثيل في مختلف الحضارات، ففي جميع أنحاء العالم هناك ثقافات يُعبد فيها الكلاب كـ آلهة، وبعضهم مشهور في جميع أنحاء العالم ، مثل أنوبيس إله الموتى ، وسيريبوس ، الجرو الشرس ذو الثلاثة رؤوس، ومن هذا المنطلق ينظر فريق "تيم دوجز" إلى آلهة الكلاب ودورها في أساطيرهم أو مجتمعهم، من مصر القديمة إلى الهند واليونان وروما إلى المكسيك.

أنوبيس

عبد المصريون القدماء العديد من الآلهة التي يرأسها كلاب، وكان أنوبيس هو الأكثر شهرة، ففي أقدم المخطوطات والجدران في  مصر تم تصوير أنوبيس المعروف باسم "سيد الأسرار" و "الكلب الذي يبتلع الملايين" بفضل دوره كراع للمحنطين وحارس المقابر، على هيئة كلب كامل، ولكن مع الوقت كان يتم تصوير بعض الرسومات برأس كلب وجسد إنسان.

كان أنوبيس أقوى إله خلال الدولة القديمة (2700-2200 قبل الميلاد) ، وحتى بعد أن تم استبداله بدور الإله أوزوريس ، كان لا يزال أحد أهم الآلهة في مصر.

كما يظهر في المشاهد الجنائزية المعروفة باسم وزن القلب، حيث يوازن أنوبيس الموازين لتحديد ما إذا كان قلب المتوفى نقيًا أم لا، فإذا كان وزن القلب أثقل من ريشة ماعت أو الحقيقة، فإن الوحش الضخم يلتهم الميت.

لعب الإله أنوبيس أيضًا دورًا رئيسيًا في طقوس الدفن، فقد سيساعد الكاهن الذي يرتدي قناع أنوبيس في أداء طقوس تسمى فتح الفم ، حيث يتم وضع التابوت والمومياء في وضع مستقيم ، وكاهن آخر يلمس فم المتوفى بأدوات مقدسة ، حتى يتمكنوا من التنفس والتحدث مرة أخرى في الحياة الآخرة.

غالبًا ما كانت تماثيل أنوبيس توضع في المقابر ، خاصةً للفراعنة والنبلاء ، لحماية مومياواتهم.

وبواوت

عادة ما يظهر الإله الحربي وبواوت بفراء رمادي أو أبيض لتمييزه عن أخيه أنوبيس، في البداية ، اعتبر وبواوت رمزًا لسلطة الفرعون ، وأصبح في النهاية إلهًا في حد ذاته ، يُعرف باسم "الشخص الذي يفتح الطريق" ، لمساعدة أرواح الموتى في الحياة الآخرة.

غالبًا ما كان يُعتقد أنه يتخذ شكل الذئب، وكان وبواوت إلهًا شائعًا بدرجة كافية ليصبح راعي أسيوط، والمعروف لدى سكان مصر اليونانيين الرومان باسم "ليكوبوليس" مدينة الذئب.

أبناء حورس الأربعة "Duamutef "

هناك ما يعرف بـ الأبناء الأربعة للإله حورس، وغالبًا ما يوجد الكلب Duamutef في جرار كانوبي، وتحتوي هذه الأواني الحجرية أو الفخارية على الأعضاء الداخلية التي تم إزالتها من الجسم أثناء عملية التحنيط ، ودُفنت في القبر مع المتوفى.

في العصور القديمة كانت إصابات المعدة أثناء المعركة قاتلة في العادة. وهكذا أصبح Duamutef ، الذي يُترجم اسمه إلى "من يعشق أمه الأرض" ، حامي المعدة وأولئك الذين سقطوا في الحرب.

زولوتل

تضم ثقافة الأزتك في وسط المكسيك العديد من الآلهة المرعبة ، لكن من المؤكد أن تصنف زولوتل على أنها واحدة من الأله أكثرها رعباً، وكان يعرف بـ إله النار والبرق ، وكان أيضًا راعي الوحوش والمرض ومثل العديد من آلهة الكلاب، كان يُعبد كمركز نفسي أو مرشد لأرواح الموتى.

زولوتل كان يشكل عادة على شكل كلب أو رجل برأس كلب ، وأحيانًا بأقدام هيكلية متجهة للخلف، حيث كان مرتبط بكلب صاعقة سابق لعقيدة المايا ، وهو حيوان أشعل النار في الجنس البشري.

تم العثور على تماثيل للكلاب وبقايا كلاب في العديد من مدافن الأزتك. يُعتقد أنه تم التضحية بكلاب الصيد طقوسًا لمرافقة أصحابها إلى العالم السفلي ، حتى ترشد روح الكلب الأمين سيده خلال أخطار الحياة الآخرة.

شفان

في الميثولوجيا الهندوسية، كان الإله شيفا في شكله مصحوبًا بكلب اسمه شفان وكان يعرف باسم "فاهانا" أو جبل، الفاهانا تعني "الشكل المخيف بشكل مرعب" وهو معروف بأنه إله يقضي على الخوف أو ينقل أتباعه إلى ما وراء الخوف، غالبًا ما يتم تصويره بالأنياب ، ويرتدي جلد النمر وقلادة من عظام الإنسان، وكلبه يرمز إلى شخصيته الشرسة وكذلك دوره كحامي.

نينسون وباو

في سومر القديمة وهي العراق حاليًا، ارتبطت "نينسون" إلهة الشفاء ، بالكلاب، حيث ظهرت في أقدم قطعة أدبية باقية وهي ملحمة جلجامش والتي كتبت حوالي 2100 قبل الميلاد، وبمرور الوقت اندمجت مع آلهة الشفاء القديمة الأخرى في الشرق الأدنى مثل غولا وباو.

وكان يُعتقد أن "نينسون / باو" يعالج المرض من خلال عرافة الحلم، كان المرضى يحضرون إلى ملاذ خاص ، ويشربون الجرعات العشبية لإحداث نوم عميق ، ويكون الكهنة مستعدين لتفسير وصية الإلهة عندما يستيقظ المريض، وكانت رؤية كلب أو كلاب في الحلم علامة الشفاء.

سيربيروس

"سيربيروس" وهو من حراس الجحيم الأصلي من الأساطير اليونانية ، حيث يحرس الطريق إلى العالم السفلي، وفي واحدة من أولى مظاهره في الأدب ، يصف الشاعر هسيود من القرن السابع قبل الميلاد الكلب المخيف بأنه كلب الهاوية الصاخب الذي يرحب بأرواح الموتى التي وصلت حديثًا ولكن الهجمات والدموع تقطع أي شخص يحاول الوصول .

كما كان يعرف بأنه ابن إله العاصفة "تيفون" ، وجسد سيربيروس على أن لديه ثلاثة رؤوس أو في بعض المصادر يصل إلى خمسين رأسًا، وهو ضخم جدًا لدرجة أنه يملأ طول الكهف الذي يعيش فيه.

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر من مصر القديمة إلى الهند.. الكلاب آلهة في حضارات العالم القديم الذي نشر بتاريخ : الجمعة 2021/06/25 الساعة 01:56 م .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صدى البلد - منوعات وقد قام فريق التحرير في صحافة نت مصر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة نت مصر ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..