أم وأب ضد رضيع طوخ .. علماء نفس ودين واجتماع يحللون الجريمة ويضعون روشتة علاجية

أم وأب ضد رضيع طوخ .. علماء نفس ودين واجتماع يحللون الجريمة ويضعون روشتة علاجية

شكرا لقرائتكم موضوع - خبر عن أم وأب ضد رضيع طوخ .. علماء نفس ودين واجتماع يحللون الجريمة ويضعون روشتة علاجية عبر صحافة نت مصر والان إلى التفاصيل :

طفل طوخ الرضيع أو أنس ضحية الـ 4 أشهر التي عاشها في الحياة على يد والديه في جريمة إنسانية بشعة شهدتها مدينة طوخ بمحافظة القليوبية تأثر بها المجتمع المصري بأكمله، فلم تكن بالحادثة الهينة على نفوس السامعين، بل كانت فوق منطق العقل والتصديق بالقلب، فكيف لأم وأب أن يتركا طفلهما دون سؤال عنه مهما كانت الظروف حتى موته بهذا الشكل المأساوي، ومن ثم تواصل "صدى البلد" مع علماء نفس و دين واجتماع ، والذين قاموا بتحليل هذه الجريمة الصعبة ووضع الحلول لمستقبل خال قدر الإمكان من مثل هذه الحوادث. 

قال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، إن مشكلة والدي الطفل أنس أنهما لم يكونا زوجين صالحين منذ البداية، ولا يمتلكان أي نوع من المسؤولية، فهما أبوان سلبيان على السواء وبنفس القدر.

وأوضح « فرويز» في تصريح لـ «صدى البلد» أن التحريات أثبتت حتى الآن أن الأم تركت طفلها مرتين من قبل، وتناست أن زوجها دائم السفر لعمله، وكذلك الزوج عندما عاد ووجد الطفل بمفرده؛ تركه وذهب، حتى لم يعطه لأحد جيرانه أو أقاربه حتى عودة الأم كما اعتقد.

وتابع استشاري الطب النفسي أن الأهل شاركوا بصورة غير مباشرة في هذه الجريمة من خلال الموافقة على زيجة غير صالحة من البداية، مشيرًا إلى أن أخو الطفل أنس مروان صاحب الـ 3 سنوات سيظهر عليه الأثر السلبي لهذه الحادثة في مرحلة البلوغ، فقد يكره والديه بشكل كبير ويعنفهما حتى لو كان هذا العنف سلبيا، وهذا كله يتحكم فيه الجين الوراثي. 

ولفت إلى أن هذه الجريمة البشعة تدل على اضطراب في شخصية الوالدين، وأن لديهم مسخ ثقافي من جهل وعدم وعي متكامل وإهمال في جميع السلوكيات، منبهًا: "راعوا ربنا في اختيار زيجاتكم، والحفاظ على أولادكم عند الإنجاب، ولا تجبروهم أو بناتكم على الزواج بأحد بعينه، وعلموا أولادكم المثل العليا". 

في ذات السياق، أضاف الشيخ أحمد ترك، الداعية الإسلامي، أن ما حدث لرضيع طوخ جريمة بكل المقاييس، وفوق منطق البشر، وأن النيابة العامة أحسنت عند وجهت التهم للزوجين، الذين قتلا طفلهما معًا نتيجة تناحر شخصي، فهما مذنبان بنفس القدر، ولا يوجد في قلبها أي رحمة أو مسؤولية، وجريمتهم لا يبررها أي عقل أو دين أو أخلاق. 

وطالب " ترك" في تصريح لـ "صدى البلد" بضرورة فرض دورات تدريبية إلزامية للمقلبين على الزواج من الشباب تقوم عليها دار الإفتاء المصرية للتأهيل النفسي والاجتماعي والديني ليتعلم الشباب كيف يدير حياته الأسرية بشكل صحيح بعيدًا عن الخلافات المتكررة والتي قد تصل بهم إلى المحاكم والدعاوي القضائية، والمتضرر فيها أكثر هو المرأة والطفل، كفي بالمرء إثما أن يضيع من يعول.

من جانبها، أكدت الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس أن الأطفال ليسوا ملكية خاصةً للآباء حتى يفعلوا بهم ما يشاؤوا دون أي رحمة أو إنسانية، وأن هذا بالغريب على المجتمع المصري الذي كان يكتب على توابيت الفراعنة فيه قبل الأديان السماوية الثلاثة: " أنا لم أقتل نفسًا أو ألوث نهرًا؛ فكيف بوقوع مثل هذه الجريمة الشنعاء".

وأوضحت "خضر" في تصريح لـ « صدى البلد» أن كلا الزوجين عاند الآخر على حساب الروح الملائكي، وهذا ما تحرفه كافة الأديان والأعراف الاجتماعية، خاصةً مع وجود دول تحرم الآباء من أبنائهم إذا اساءوا معاملتهم بإعطائهم إلى أم بديلة أو ملجأ للأيتام بدلًا من قتلهم أو رميهم من بلكونة أو في صندوق زبالة، كما يحدث في دول عديدة.

ونوهت أستاذ علم الاجتماع أن الحل القاطع لمثل هذه الحوادث هو تطبيق القانون بكل حسم وتعديله إلى أقصى عقوبة ليكون مثل هؤلاء المجرمين عبرة لمن لا يعتبر، وكي لا تتحول المجتمعات إلى غابة ينتج عنها كوارث تصيب الأسر التي هي لبنة المجتمع. 

وأشارت إلى أن الأم كان من الممكن أن تلجأ إلى الشرطة إذا كان زوجها يضربها ويعنفها، وليس أن تترك رضيعها ليموت، وهي التي لمكانتها وعظم شأنها أوصي بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ثلاثة مرات في حديث شريف، والأب مرة واحدة. 

وأردفت أننا نحتاج في هذه القضية وما يشابهها إلى قصاص موجز ضد إرهاب الأب والأم في هذه الجريمة الغير طبيعية، و التي لا يقدر على تحملها قلب أو عقل، فهي جريمة مع سبق الإصرار والترصد في حق طفل ملائكي كان هبة من الله لهم. 

وواصلت أن الأطفال ملك لخالقهم فقط، وليس مطالب من الأب أو الأم إلا أن يحافظوا عليهم، ويكونوا على قدر المسؤولية تجاههم، وإذا اساؤوا إليهم إلى هذا الحد البشع أو أقل يعاقبوا بأقصى العقوبات علنًا ليتعظ كافة أطياف المجتمع من أقصاه إلى أدناه. 

واختتمت أن هناك فرق بين الغابة والمجتمع الإنساني، موجهةً: "يا أهل القانون احموا الحق، ويا أعضاء مجلس الشعب عدلوا القوانيين لصالح الطفل دائمًا، ويا أيتها الأسر المصرية حافظوا على أطفالكم أو امتنعوا عن الإنجاب مؤقتًا أو نهائيًا حتى تتيقنوا أنكم على قدر مسؤولية الله لكم".

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر أم وأب ضد رضيع طوخ .. علماء نفس ودين واجتماع يحللون الجريمة ويضعون روشتة علاجية الذي نشر بتاريخ : الجمعة 2020/10/30 الساعة 04:18 ص .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صدى البلد - منوعات وقد قام فريق التحرير في صحافة نت مصر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

الاكثر مشاهدة
( صحافة نت مصر ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..